Islamic Finance

فبراير 23, 2009
Advertisements

ُHow to be Muslim

فبراير 14, 2009

  The word “Muslim” means one who submits to the will of God, regardless of their race, nationality or ethnic background. Becoming a Muslim is a simple and easy process that requires no pre-requisites. One may convert alone in privacy, or he/she may do so in the presence of others.

If anyone has a real desire to be a Muslim and has full conviction and strong belief that Islam is the true religion of God, then, all one needs to do is pronounce the “Shahada”, the testimony of faith, without further delay. The “Shahada” is the first and most important of the five pillars of Islam.

With the pronunciation of this testimony, or “Shahada”, with sincere belief and conviction, one enters the fold of Islam.

Upon entering the fold of Islam purely for the Pleasure of God, all of one’s previous sins are forgiven, and one starts a new life of piety and righteousness. The Prophet said to a person who had placed the condition upon the Prophet in accepting Islam that God would forgive his sins:

“Do you not know that accepting Islam destroys all sins which come before it?” (Saheeh Muslim)

When one accepts Islam, they in essence repent from the ways and beliefs of their previous life. One need not be overburdened by sins committed before their acceptance. The person’s record is clean, and it is as if he was just born from his mother’s womb. One should try as much as possible to keep his records clean and strive to do as many good deeds as possible.

The Holy Quran and Hadeeth (prophetic sayings) both stress the importance of following Islam. God states:

“…The only religion in the sight of God is Islam…” (Quran 3:19)

In another verse of the Holy Quran, God states:

“If anyone desires a religion other than Islam, never will it be accepted of him; and in the Hereafter, he will be in the ranks of those who have lost (their selves in the Hellfire).” (Quran 3:85)

In another saying, Muhammad, the Prophet of God, said:

“Whoever testifies that there in none worthy of being worshipped but God, Who has no partner, and that Muhammad is His slave and Prophet, and that Jesus is the Slave of God, His Prophet, and His word[1] which He bestowed in Mary and a spirit created from Him; and that Paradise (Heaven) is true, and that the Hellfire is true, God will eventually admit him into Paradise, according to his deeds.” (Saheeh Al-Bukhari)

The Prophet of God, may the blessing and mercy of God be upon him, also reported:

“Indeed God has forbidden to reside eternally in Hell the person who says: “I testify that none has the right to worship except Allah (God),’ seeking thereby the Face of God.” (Saheeh Al-Bukhari)

The Declaration of the Testimony (Shahada)

To convert to Islam and become a Muslim a person needs to pronounce the below testimony with conviction and understanding its meaning:

I testify “La ilah illa Allah, Muhammad rasoolu Allah.”

The translation of which is:

“I testify that there is no true god (deity) but God (Allah), and that Muhammad is a Messenger (Prophet) of God.”

To hear it click here or click on “Live Help” above for assistance by chat.

When someone pronounces the testimony with conviction, then he/she has become a Muslim.  It can be done alone, but it is much better to be done with an adviser through the “Live Help” at top, so we may help you in pronouncing it right and to provide you with important resources for new Muslims.

The first part of the testimony consists of the most important truth that God revealed to mankind: that there is nothing divine or worthy of being worshipped except for Almighty God. God states in the Holy Quran:

“We did not send the Messenger before you without revealing to him: ‘none has the right to be worshipped except I, therefore worship Me.’” (Quran 21:25)

This conveys that all forms of worship, whether it be praying, fasting, invoking, seeking refuge in, and offering an animal as sacrifice, must be directed to God and to God alone. Directing any form of worship to other than God (whether it be an angel, a messenger, Jesus, Muhammad, a saint, an idol, the sun, the moon, a tree) is seen as a contradiction to the fundamental message of Islam, and it is an unforgivable sin unless it is repented from before one dies. All forms of worship must be directed to God only.

Worship means the performance of deeds and sayings that please God, things which He commanded or encouraged to be performed, either by direct textual proof or by analogy. Thus, worship is not restricted to the implementation of the five pillars of Islam, but also includes every aspect of life. Providing food for one’s family, and saying something pleasant to cheer a person up are also considered acts of worship, if such is done with the intention of pleasing God. This means that, to be accepted, all acts of worship must be carried out sincerely for the Sake of God alone.

The second part of the testimony means that Prophet Muhammad is the servant and chosen messenger of God. This implies that one obeys and follows the commands of the Prophet. One must believe in what he has said, practice his teachings and avoid what he has forbidden. One must therefore worship God only according to his teaching alone, for all the teachings of the Prophet were in fact revelations and inspirations conveyed to him by God.

One must try to mold their lives and character and emulate the Prophet, as he was a living example for humans to follow. God says:

“And indeed you are upon a high standard of moral character.” (Quran 68:4)

God also said:

“And in deed you have a good and upright example in the Messenger of God, for those who hope in the meeting of God and the Hereafter, and mentions God much.” (Quran 33:21)

He was sent in order to practically implement the Quran, in his saying, deeds, legislation as well as all other facets of life. Aisha, the wife of the Prophet, when asked about the character of the Prophet, replied:

“His character was that of the Quran.” (As-Suyooti)

To truly adhere to the second part of the Shahada is to follow his example in all walks of life. God says:

“Say (O Muhammad to mankind): ‘If you (really) love God, then follow me.’” (Quran 3:31)

It also means that Muhammad is the Final Prophet and Messenger of God, and that no (true) Prophet can come after him.

“Muhammad is not the father of any man among you but he is the Messenger of God and the last (end) of the Prophets and God is Ever All-Aware of everything.” (Quran 33:40)

All who claim to be prophets or receive revelation after Muhammad are imposters, and to acknowledge them would be tantamount to disbelief.

We welcome you to Islam, congratulate you for your decision, and will try to help you in any way we can.


Step-by-Step Guide to Prayer

فبراير 13, 2009

 

Step-by-Step Guide to Prayer 1/7 (Intro & Wudu)

 

Step-by-Step Guide to Prayer 2/7 (Reminders)

 

Step-by-Step Guide to Prayer 3/7 (Fajr)

 

Step-by-Step Guide to Prayer 4/7 (Dhur)

 

Step-by-Step Guide to Prayer 5/7 (Asr)

 

Step-by-Step Guide to Prayer 6/7 (Maghreb)

 


Love Your Parents

فبراير 11, 2009

A MOTHER’S LABOUR OF LOVE

No one can deny the supreme sacrifice and care that a mother renders to her child. The mother carries him (in her womb) by enduring strain after strain. And subsequently, at the time of birth, she is suspended between life and death. All this she faces with determination as much as patience barring any regret or anger.

After the child is born, the mother looks after him and brings him up with enormous love. She breast-feeds him for as long as two years, after which she continues to look after her child with all sincerity, regardless of the strain and travail (hard labour) that accompanies such a task. Without doubt, the mother sacrifices time, energy and much more in bringing up her child.

Because of her child, the mother is often forced to go without sufficient sleep—— sacrificing and forgoing much-needed rest. As a consequence, it is only but natural that she would constantly suffer from exhaustion and fatigue. But strangely enough,in reality, the opposite occurs. She is always happy and energetic.

The mother is the one who is up earliest. And at night, it is usually the mother who is the last to go to bed. It is the mother who prepares breakfast for the child and the rest of the family. And when everyone leaves the house, be it for work, for school or for any other reason, it is the mother who is left alone at home. She does not rest, but continues to work —— busy with cooking and the daily household chores without stopping to rest. And when the child comes home from school, his meal is ready; and he proceeds to eat such with great relish. The mother, however, more often than not, has not had anything to eat as yet.

The mother is always energetic. She performs her chores with a feeling of elation and happiness. Why? Because of her love for her children and family. She does not feel the exhaustion that naturally comes with such work, because it gladdens her heart to know that her child’s future will be a happy and successful one.

A mother wishes that all her children will succeed ——- that is, becoming useful citizens, children who are pious, children who are devoted and respectful to their parents, who obey Allah (fearful of God) and who are useful to their family, society and country as well .

Because of her high aspirations for her children, she is always happy and in high spirit; never tired and exhausted, in spite of her heavy work load. She never sighs and complains, but is ever grateful.

Prophet Mohammad (pbuh) has described and explained a mother’s feelings for her child in the following hadith (his sayings):

Truly, those feelings are a blessing (rahmah) from Allah, if it were not for these feelings, a mother would not be willing to breast-feed her child, nor would a farmer be willing to work in the fields (under the schorching heat of the sun).

A FATHER’S LABOUR OF LOVE
A father’s sacrifice is just as big. It is the father who is the bread winner in the family; he provides money for food, clothing, shelter, education, health and other necessities for the family.

Every day, without wasting time, the father has to earn and provide—– be it by using his mental faculties, or thru physical labour such as working under the scorching heat of the sun , or endangering his life by going out in the stormy seas. He goes through all these with perseverance and determination, solely for the purpose of providing the needs of the family.

The father also harbors hopes for his children similar to that of the mother, which means that his children succeed in becoming useful individuals.

PARENTS AND THEIR HOPES
Expectations of parents with regard to their children are towering. And it would make them extremely happy if their hopes become reality—-: their child doing so well in his studies, their child having good and praise-worthy manners.

A child who has achieved this is a pleasure to behold; one who gladdens the heart of his parents, and like a child who is mentioned in the following Du’a (supplication):

O our Sustainer (Allah – the Creator)! Grant that our spouse and our offsprings be a joy to our eyes, and cause us to be foremost among those who are conscious of thee! (Qur’an, 25/74)

Thus, every child must aspire to fulfill the desires and hopes of his parents. If he is still a student, he should study conscientiously and earnestly in order that he may perform well. If he completed schooling and gets into society, he should put into practice all that he has learnt. He should behave well at all times and should never himself be a burden to society. He should constantly strive to be a virtuous son who is always obedient to Allah’s (God’s) commandments; and he should pray for his parents with good intentions and supplication.

If the son is far away from home, he should not forget his parents who may be feeling lonely. He should write to them often; visit them during his vacation time especially during the Muslim festive season. He should always try to make them happy; and he should never hurt their feelings.

If the son has made a failure of his life, and has led a life abound with sins, he should make a conscious effort to return to the Right Path. He should seek repentance from Allah. He should strive to make amends and should not cause his parents any further grief and unhappiness.

THE VIRTUOUS CHILD
Parents will definitely benefit if their child turns out to be virtuous. A virtuous child who has strong faith and has acquired an understanding of submission (following the will of Allah {God}) which is called Islam and puts it into practice —- that is,he prays five times a day, fasts during the month of Ramadan, goes for congregation prayers, attends religious lectures/seminars and participates in religious activities.

Such a child will gladden his parents’ hearts while they are in this world as well as in the hereafter.

The Prophet (pbuh), said: “When a person dies, he ceases to receive reward for his deeds with the exception of the following: establishing a foundation for the welfare of the public (for example, building a mosque, school, hospital, etc.), knowledge which has benefited others, and a virtuous offspring who supplicates for him.” (Al-Bukhari, Muslim and Abu Dawud).

A virtuous child will fulfill his obligations towards his parents, as is prescribed by Islam.

Obligations of A child Towards His parent: To treat his parents politely and gently. He must be gentle and devoted towards his parents. He should not adopt rough and coarse attitude towards them, especially in their old age. He should not utter anything that might upset them, but should always speak politely to them.

The teachings of the Holy Qur’aan for the child to follow during his life: “Your Lord (Allah) has ordained that you should worship none except Him and show kindness to parents. If one of them or both of them attain to old age with you, say not ‘Fie’ unto them nor reproach them but speak to them a gracious word. And lower unto them the wing of submission through mercy (defer humbly to them out of tenderness) and pray: My Lord, have mercy on them both as they nurtured me when I was little.” (Qur’an 17:23-24)..

“And we (Allah) have enjoined upon man (to be good) to his parents: His mother bears him in weakness upon weakness..” Qur’an 31:14).

“We have enjoined on man kindness to his parents: In pain did his mother bear him, and in pain did she give him birth..” (Qur’an 46:59).

Children should first seek permission before entering their room
The children should not enter their parents’ room until and unless they have obtained permission first.

“Yet when the children among you attain puberty, let them ask leave of you (at all times), even as those (who have reached maturity) before them have been enjoined to ask it.” (Qur’an 24:59)

To stand before them (parents) as a mark of respect. And as a mark of respect, children should stand when welcoming their parents.

The Prophet (pbuh) used to stand to welcome Fatima (his daughter) when she came to visit him. And the prophet (pbuh) used to kiss her and invite her to sit. Likewise, Fatima used to stand to welcome her father whenever he came to visit her. And Fatima used to kiss him and invite him to sit. That was how Siti Fatima (may Allah be pleased with her) used to show respect to her parents. (Abu Dawud, Al-Nasai ans Al-Tirmidhi)

TO HELP PARENTS FINANCIALLY
The children should help out their parents financially should such help be needed. A young man once came to the prophet (pbuh)with a complaint that his father wanted to take his property. The Prophet (pbuh), replied:

“Anta wa-maluka li-Abika” [“You and your property are for your father (to use) “].

Obligation of the child After the death of His parents
The prophet (pbuh) was once asked by a companion: “O messenger of Allah! Are there any deeds that I could do to be of service to my prarents after they have passed away?”

The prophet (pbuh), replied: “Yes there are: you should supplicate for them and ask Allah to forgive them; you should carry out (fulfill) their promises; you should maintain good relations with your relatives ; and you should honour their friends.” (Abu Dawud, Ibn Majah and Ibn Hibban)

A well known prayer for parents: “O Allah! Forgive me my sins, and the sins of my parents, have mercy on them boths as they have looked after me when I was little”

PARENTS WHO ARE NOT NON-MUSLIMS
A child is required to do good towards his parents who are non-Muslims except in matters which will lead to shirk or which will go against Allah — in which case, the child must not obey the parents.

(Revere thy parents); Yet should they endeavour to make thee ascribe divinity, side by side with Me, to something thy mind cannot accept (as divine), obey them not; but (even then) bear them company in this world’s life with kindness.” Qur’an 31:15

Good relation with non-Muslim parents should be maintained, for example, honouring them, treating them politely, helping them financially, providing food and clothing, visiting them and attending to them when they are sick. And most important, to pray that their parents receive guidance from Allah!

Allah’s Reward for the Child: Allah will give a bounteous reward to the child who is devoted to his parents. On the other hand, a child who is rebellious and goes against the wishes of his parents will incur Allah’s wrath. There are numerous hadith with regard to this:

Whoever does good towards his parents will certainly live happily and contentedly; and Allah will lengthen his life. (Al-Fath Al-Kabir).

Be devoted towards your parents so that your children may be devoted towards you.

Allah’s pleasure ceases when the parents’ pleasure cease; Allah’s Wrath ceases when the parents’ wrath cease. (Al-Termidhi, Al-Hakim and Al-Bukhari)

There are three prayers which are accepted without any uncertainty; they are: the prayer of one who has been oppressed: the prayer of a traveler; and the prayer of parents for their child. (Ahmad, Al-Bukhari, Abu Dawud and Al-Tirmidhi).

The major sins are: to associate partners with Allah (acknowledging other gods besides Allah), going against the wishes of one’s parents. To kill someone, and to swear falsely. (Saheeh Al-Bukhari)

The punishment of every major sin is Hell-fire unless the sinner seeks repentance from Allah; or if the sin is going against one’s parents, then the sinner must also seek forgiveness from his parents.

The punishment of every sin will be held back till the Day of Judgment with exception of the sin of going against one’s parents, in which case, punishment will take place during his lifetime before his death. (Al-Tabrani).

It has been narrated that Alqamah was a good companion of the prophet (pbuh). He was very diligent when it came to praying, fasting and giving charity. However, upon getting married, his love for his wife was greater than for his mother. As a result, when he was dying, he was not able to recite the Kalimah “la ilaha illallah.” The Prophet (pbuh) asked the mother to forgive her son, however, she refused to do so. Eventually, the Prophet told bilal to gather some firewood; and told the latter to burn Alqamah. Upon seeing this, the feelings of love for her son prevailed; forgave her son, after which, Alqamah was able to recite the Kalimah “La ilaha illah” as he breathed his last.

LOVE YOUR PARENTS!
When we realized how much our parents have done for us, every son/ daughter must love and respect his/her parents, must be good towards them and must be grateful to them.

A child who does this will be bounteously rewarded with paradise in the hereafter and will enjoy a life of happiness and comfort in this world. Insha Allah. On the other hand, a child who goes against his parents will incur Allah’s wrath.

Thus, strive to be a virtuous son/daughter. Love your parents, so that your life will be happy and blissful and you will be protected from the wrath of Allah (God).

– By: Mohammad Amin C. Cave
Revised by: Da’wah Group

Source : http://allaahuakbar.net/


بر الوالدين باب من أبواب الجنة

فبراير 11, 2009

ملخص الخطبة

1- انتشار عقوق الوالدين. 2- حقوق الوالدين. 3- رضا الوالدين باب من أبواب الجنة. 4- قصص في بر الوالدين. 5- صور في حياتنا من العقوق.

الخطبة الأولى

أيها الإخوة المؤمنون: أوصيكم ونفسي بتقوى الله تعالى، فهو وصية الله لنا ولمن قبلنا، ولقد وصينا الذين أوتوا الكتاب من قبلكم وإياكم أن اتقوا الله [النساء: 131].

معاشر المسلمين: كانت النية أن تكون الخطبة هذه الجمعة عن العطلة الصيفية وكيفية استغلالها، ولكن حال دون ذلك كثرة شكاوي الناس وكثرة الأخبار المزعجة التي تفطر القلوب وتدمي الأسماع، وهي نذير شؤم، وعلامة خذلان، يجب على الأمة جميعها أن تتصدى لإصلاح هذا الخلل الذي بدأ ينتشر انتشار النار في الهشيم، ألا وهو عقوق الوالدين.

عقوق الوالدين أيها الإخوة من أكبر الكبائر بعد الإشراك بالله، وكيف لا يكون كذلك وقد قرن الله برهما بالتوحيد فقال تعالى: وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً [الإسراء: 23].

وقال تعالى: قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم ألا تشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً [الأنعام: 151].

بل هي من المواثيق التي أخذت على أهل الكتاب من قبلنا، وإذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل لا تعبدون إلا الله وبالوالدين إحساناً وذي القربى واليتامى والمساكين وقولوا للناس حسناً [البقرة: 83].

وها نحن نسمع بين الحين والآخر، وللأسف من أبناء الإسلام من يزجر أمه وأباه، أو يضربهما أو يقتل أمه أو أباه.

أقول ـ أيها الإخوة ـ: إن انتشار مثل هذه الجرائم البشعة ليست في الإسلام فحسب بل في عرف جميع بني آدم، أقول: إن انتشارها نذير شؤم وعلامة خذلان للأمة، ومن هنا وجب على جميع قنوات التربية والتوعية والإصلاح تنبيه الناس على خطر هذا الأمر، وإظهار هذه الصورة البشعة لمجتمعاتنا بأنها علامة ضياع وعنوان خسارة.

أيها الإخوة في الله: ما سبب انتشار أمثال هذه الجرائم؟ ولا أقول وجودها لأنها قد وجدت من قديم الزمان، لكن ما سبب انتشارها إلا انتشار الفساد والأفلام المقيتة بوجهها الكالح، وتشبه طبقة من طبقات المجتمع بصورة الشاب الغربي الذي يعيش وحده، وليست له أي صلة تربطه بذي رحم أو قريب، فيتأثر البعض بهذه المناظر فيحصل ما لا تحمد عقباه من العقوق.

أيها الأخوة المؤمنون:

قال تعالى: واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً.

قال ابن عباس رضي الله عنهما: يريد البر بهما مع اللطف ولين الجانب، فلا يغلظ لهما في الجواب، لا يحد النظر إليهما، ولا يرفع صوته عليهما، بل يكون بين يديهما مثل العبد بين يدي السيد تذللاً لهما.

وقضى ربك إلا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً. . الآية.

قال الهيثمي عند قوله تعالى: وقل لهما قولاً كريماً أي اللين اللطيف المشتمل على العطف والاستمالة وموافقة مرادهما وميلهما ومطلوبهما ما أمكن لا سيما عند الكبر، واخفض لهما جناح الذل من الرحمة ثم أمر تعالى بعد القول الكريم بأن يخفض لهما جناح الذل من القول، بأن لا يُكلما إلا مع الاستكانة والذل والخضوع، وإظهار ذلك لهما، واحتمال ما يصدر منهما، ويريهما أنه في غاية التقصير في حقهما وبرهما.

ولا يزال على نحو ذلك حتى ينثلج خاطرهما، ويبرد قلبهما عليه، فينعطفا عليه بالرضا والدعاء، ومن ثم طلب منه بعد ذلك أن يدعو لهما، وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيراً.

وكان أبو هريرة إذا أراد أن يخرج من دار أمه وقف على بابها فقال: السلام عليك يا أمتاه ورحمة الله وبركاته، فتقول: وعليك يا بني ورحمة الله وبركاته، فيقول: رحمك الله كما ربيتني صغيراً، فتقول: ورحمك الله كما سررتني كبيراً، ثم إذا أراد أن يدخل صنع مثل ذلك.

أيها الإخوة المسلون:

وحق الوالدين باقٍ، ومصاحبتهما بالمعروف واجبة، حتى وإن كانا كافرين.

فلا يختص برهما بكونهما مسلمين، بل تبرهما وإن كانا كافرين، فعن أسماء رضي الله عنها قالت: قَدِمت عليّ أمي وهي مشركة في عهد قريش إذ عاهدهم، فاستفتيت النبي فقلت: يا رسول الله إن أمي قدمت عليّ وهي راغبة أفأصلها؟ قال: ((نعم، صلي أمك)).

ولم يقف حق الوالدين عند هذا الحد، بل تبرهما وتحسن إليهما حتى ولو أمراك بالكفر بالله، وألزماك بالشرك بالله، قال تعالى: ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهناً على وهن وفصاله في عامين أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفاً واتبع سبيل من أناب إلي ثم إلي مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعلمون.

فإذا أمر الله تعالى بمصاحبة هذين الوالدين بالمعروف مع هذا القبح العظيم الذي يأمران ولدهما به، وهو الإشراك بالله، فما الظن بالوالدين المسلمين سيما إن كانا صالحين، تالله إن حقهما لمن أشد الحقوق وآكدها، وإن القيام به على وجهه أصعب الأمور وأعظمها، فالموفق من هدي إليه، والمحروم كل المحروم من صُرف عنه.

وهاهو رسول الله يجعل حق الوالدين مقدماً على الجهاد في سبيل الله.

ففي الصحيحين من حديث عبد الله بن مسعود قال: سألت رسول الله : أي الأعمال أحب إلى الله؟ قال: ((الصلاة على وقتها، قلت: ثم أي؟ قال: ثم بر الوالدين، قلت: ثم أي؟ قال: ثم الجهاد في سبيل الله)).

وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أن رسول الله قال لرجل استأذنه في الجهاد: ((أحي والداك؟ قال: نعم، قال: ففيهما فجاهد)) [رواه البخاري].

وعنه أيضاً أن النبي قال: ((رضى الرب في رضى الوالد، وسخط الرب في سخط الوالد)) [رواه الترمذي وصححه ابن حبان].

وعن معاوية بن جاهمة قال: جاء رجل إلى رسول الله فقال لرسول الله: أردت أن أغزو وقد جئت أستشيرك، فقال: ((هل لك أم؟ قال: نعم، قال: فالزمها فإن الجنة تحت رجليها)) [رواه النسائي وابن ماجه بإسناد لا بأس به].

وها هو رسول الله يدعو على من أدرك أبويه أو أحدهما ثم لم يدخل الجنة، فيقول كما في صحيح مسلم عن أبي هريرة: ((رغم أنفه، رغم أنفه، رغم أنفه، قيل: من يا رسول الله؟ قال: من أدرك أبويه عنده الكبر أحدهما أو كليهما ثم لم يدخل الجنة)).

وبر الوالدين من أعظم القربات وأجل الطاعات، وببرهما تتنزل الرحمات وتكشف الكربات.

وما قصة الثلاثة الذين أطبق عليهم الغار فلم يستطيعوا الخروج منه، فقال بعضهم لبعض: انظروا أعمالاً عملتموها لله صالحة، فادعوا الله بها لعله يفرجها فقال أحدهم: ((اللهم إنه كان لي والدان شيخان كبيران، ولي صبية صغار، كنت أرعى عليهم، فإذا رجعت إليهم، فحلبت، بدأت بوالدي اسقيهما قبل ولدي، وإنه قد نأى بي الشجر (أي بعد علي المرعى) فما أتيت حتى أمسيت، فوجدتهما قد ناما، فحلبت كما كنت أحلب، فجئت بالحلاب، فقمت عند رؤوسهما أكره أن أوقظهما، وأكره أن أبدأ بالصبية قبلهما، والصبية يتضاغَون عند قدمي (أي يبكون)، فلم يزل ذلك دَأْبي ودأبهم حتى طلع الفجر، فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج لنا ففرّج الله لهم حتى يرون السماء)).

وهل أتاك نبأ أويس بن عامر القرني؟ ذاك رجل أنبأ النبي بظهوره، وكشف عن سناء منزلته عند الله ورسوله، وأمر البررة الأخيار من آله وصحابته بالتماس دعوته وابتغاء القربى إلى الله بها، وما كانت آيته إلا بره بأمه، وذلك الحديث الذي أخرجه مسلم: كان عمر إذا أتى عليه أمداد أهل اليمن سألهم، أفيكم أويس بن عامر؟ حتى أتى على أويس بن عامر فقال: أنت أويس بن عامر؟ قال: نعم، قال: من مراد؟ قال: نعم، قال: كان بك برص فبرأت منه إلا موضع درهم؟ قال: نعم، قال: لك والدة؟ قال: نعم، قال: سمعت رسول الله يقول: ((يأتي عليكم أويس بن عامر مع أمداد اليمن من مراد ثم من قرن، كان به أثر برص فبرأ منه إلا موضع درهم، له والدةٌ هو بارٌ بها، لو أقسم على الله لأبرّه، فإن استطعت أن يستغفر لك فافعل)). فاستغفر لي، فاستغفر له، فقال له عمر: أين تريد؟ قال: الكوفة، قال: ألا أكتب لك إلى عاملها؟ قال: أكون في غبراء الناس أحب إلي.

وعن أصبغ بن زيد، قال: إنما منع أويساً أن يَقدم على النبي برّه بأمه.

ولما علم سلفنا الصالح بعظم حق الوالدين، قاموا به حق قيام.

فهذا محمد بن سيرين إذا كلم أمه كأنه يتضرع. وقال ابن عوف: دخل رجل على محمد بن سيرين وهو عند أمه، فقال: ما شأن محمد أيشتكي شيئاً؟ قالوا: لا، ولكن هكذا يكون إذا كان عند أمه.

وهذا أبو الحسن علي بن الحسين زين العابدين رضي الله عنهم كان من سادات التابعين، وكان كثير البر بأمه حتى قيل له: إنك من أبر الناس بأمك، ولسنا نراك تأكل معها في صحفة، فقال: أخاف أن تسبق يدي إلى ما سبقت إليه عينها، فأكون قد عققتها.

وهذا حيوة بن شريح، وهو أحد أئمة المسلمين والعلماء المشهورين، يقعد في حلقته يعلم الناس ويأتيه الطلاب من كل مكان ليسمعوا عنه، فتقول له أمه وهو بين طلابه: قم يا حيوة فاعلف الدجاج، فيقوم ويترك التعليم.

هذه بعض نماذج بر السلف لآبائهم وأمهاتهم، فما بال شبابنا اليوم يقصرون في بر آبائهم وأمهاتهم، وربما عق أحدهم والديه من أجل إرضاء صديق له، أو أبكى والديه وأغضبهما (وهذا من أشد العقوق) من أجل سفر هنا أو هناك أو متعة هنا أو هناك.

أوصيكم يا معشر الأبناء جميعاً ونفسي ببر الوالدين، وأن نسعى لإرضائهما وإسعادهما في هذه الدنيا، أسألك بالله يا أخي ماذا يريد منك أبوك إلا أن تقف معه حين يحتاجك، وأن تسانده حين يحتاجك، بل ماذا تريد منك الأم إلا كلمة حانية، وعبارة صافية، تحمل في طياتها الحب والإجلال.

والله يا إخوان لا أظن أن أي أم أو أب يعلمان من ولديهما صدقاً في المحبة وليناً في الخطاب ويداً حانية وكلمة طيبة ثم يكرهانه أو يؤذيانه في نفسه أو ولده.

اللهم إنا نسألك أن تعيننا جميعاً على بر والدينا، اللهم قد قصرنا في ذلك وأخطأنا في حقهما، اللهم فاغفر لنا ما قدمنا وما أخرنا، وما أسرفنا وما أعلنا، واملأ قلبيهما بمحبتنا، وألسنتهما بالدعاء لنا، يا ذا الجلال والإكرام.

الخطبة الثانية

الحمد لله وكفى، والصلاة والسلام على نبيه الذي اصطفى، وأشهد ألا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً رسول الله.

أيها الإخوة المؤمنون:

لا أظن أنه تخفا علينا النصوص الواردة من الكتاب والسنة في فضل بر الوالدين، وحرمة عقوقهما وأن عقوق الوالدين من كبائر الذنوب.

ولكن ينقصنا العمل بما نعلم، ونغفل أحياناً كثيرة عن مواضع البر مع زحمة الأعمال الدنيوية، كزيارة الوالدين وتفقد أخبارهما والسؤال عن أحوالهما وسؤالهما عن حاجتهما.

وكم نجد ونسمع من يلتمس رضا زوجه ويقدمه على رضا والديه.

فربما لو غضبت الزوجة لأصبح طوال يومين حزيناً كئيباً لا يفرح بابتسامة، ولا يسّر بخبر، حتى ترضى زوجه الميمون، وربما لو غضب عليه والداه، ولا كأن شيئاً قد حصل.

ذكر أحد بائعي الجواهر قصة غريبة وصورة من صور العقوق.

يقول: دخل علي رجل ومعه زوجته، ومعهم عجوز تحمل ابنهما الصغير، أخذ الزوج يضاحك زوجته ويعرض عليها أفخر أنواع المجوهرات يشتري ما تشتهي، فلما راق لها نوع من المجوهرات، دفع الزوج المبلغ، فقال له البائع: بقي ثمانون ريالاً، وكانت الأم الرحيمة التي تحمل طفلهما قد رأت خاتما فأعجبها لكي تلبسه في هذا العيد، فقال: ولماذا الثمانون ريالا؟ قال: لهذه المرأة؛ قد أخذت خاتماً، فصرخ بأعلى صوته وقال: العجوز لا تحتاج إلى الذهب، فألقت الأم الخاتم وانطلقت إلى السيارة تبكي من عقوق ولدها، فعاتبته الزوجة قائلة: لماذا أغضبت أمك، فمن يحمل ولدنا بعد اليوم؟ ذهب الابن إلى أمه، وعرض عليها الخاتم فقالت: والله ما ألبس الذهب حتى أموت، ولك يا بني مثله، ولك يا بني مثله.

هذه صورة من صور العقوق، يدخل الزوج وهو يعيش مع والديه أو أن والديه يعيشان عنده، يدخل البيت معبس الوجه مكفهر الجبين، فإذا دخل غرفة نومه سمعت الأم الضحكات تتعالى من وراء باب الحجرة، أو يدخل ومعه هدية لزوجه فيعطي زوجته، ويدع أمه، هذا نوع من العقوق.

ويا أخي المسلم من أحق بالبر: المرأة التي هي سبب وجودك، والتي حملتك في بطنها تسعة أشهر، وتألمت من حملك، وكابدت آلام وضعك، بل وغذتك من لبنها، وسهرت ونمت، وتألمت لألمك، وسهرت لراحتك، وحملت أذاك وهي غير كارهة، وتحملت أذاك وهي راضية، فإذا عقلت ورجت منك البر عققتها، وبررت امرأة لم تعرفها إلا سنةً أو سنتين أو شهراً أو شهرين.

وهذه قصة حصلت في إحدى دول الخليج وقد تناقلتها الأخبار، قال راوي القصة: خرجت لنزهة مع أهلي على شاطئ البحر، ومنذ أن جئنا هناك، وامرأة عجوز جالسة على بساط صغير كأنها تنتظر أحداً، قال: فمكثنا طويلاً، حتى إذا أردنا الرجوع إلى دارنا وفي ساعة متأخرة من الليل سألت العجوز، فقلت لها: ما أجلسك هنا يا خالة؟ فقالت: إن ولدي تركني هنا وسوف ينهي عملاً له، وسوف يأتي، فقلت لها: لكن يا خالة الساعة متأخرة، ولن يأتي ولدك بعد هذه الساعة، قالت: دعني وشأني، وسأنتظر ولدي إلى أن يأتي، وبينما هي ترفض الذهاب إذا بها تحرك ورقة في يدها، فقال لها: يا خالة هل تسمحين لي بهذه الورقة؟ يقول في نفسه: علَّني أجد رقم الهاتف أو عنوان المنزل، اسمعوا يا إخوان ما وجد فيها، إذا هو مكتوب: إلى من يعثر على هذه العجوز نرجو تسليمها لدار العجزة عاجلاً.

نعم أيها الإخوة، هكذا فليكن العقوق، الأم التي سهرت وتعبت وتألمت وأرضعت هذا جزاؤها؟!! من يعثر على هذه العجوز فليسلمها إلى دار العجزة عاجلاً.

هذا جزاء الأم التي تحمل في جنباتها قلباً يشع بالرحمة والشفقة على أبنائها، وقد صدق الشاعر حين وصف حنان قلب الأم بمقطوعة شعرية فقال:

أغرى أمرؤ يوماً غلاماً جاهلاً بنقوده كي ما يحيق بـه الضـرر

قال ائتني بفـؤاد أمك يا فتـى ولك الجواهـر والدراهـم والدرر

فأتى فأغرز خنجراً في قلبهـا والقلب أخرجـه وعاد على الأثر

ولكنه من فـرط سرعة هوى فتدحرج القـلب المعفـر بالأثـر

نـاداه قلب الأم وهـو معفـر ولدي حبيبي هل أصابك من ضرر

إني أدعوكم جميعاً أيها الإخوان ألا تخرجوا من هذا المسجد المبارك إلا وقد عاهدتم الله أنه من كان بينه وبين والديه شنآن أو خلاف أن يصلح ما بينه وبينهم، ومن كان مقصراً في بر والديه، فعاهدوا الله من هذا المكان أن تبذلوا وسعكم في بر والديكم.

ومن كان براً بهما فليحافظ على ذلك، وإذا كانا ميتين فليتصدق لهما ويبرهما بدعوة صالحة أو عمل صالح يهدي ثوابه لهما.

وأما أنت أيها العاق فاعلم أنك مجزي بعملك في الدنيا والآخرة.

يقول العلماء: كل معصية تؤخر عقوبتها بمشيئة الله إلى يوم القيامة إلا العقوق، فإنه يعجل له في الدنيا، وكما تدين تدان.

ذكر العلماء أن رجلاً حمل أباه الطاعن في السن، وذهب به إلى خربة فقال الأب: إلى أين تذهب بي يا ولدي، فقال: لأذبحك فقال: لا تفعل يا ولدي، فأقسم الولد ليذبحن أباه، فقال الأب: فإن كنت ولا بد فاعلاً فاذبحني هنا عند هذه الحجرة فإني قد ذبحت أبي هنا، وكما تدين تدان.

اللهم أعنا على بر والدينا، اللهم وفق الأحياء منهما، واعمر قلوبهما بطاعتك، ولسانهما بذكرك، واجعلهم راضين عنا، اللهم من أفضى منهم إلى ما قدم، فنور قبره، واغفر خطأه ومعصيته، اللهم اجزهما عنا خيراً، اللهم اجزهما عنا خيراً، اللهم اجمعنا وإياهم في جنتك ودار كرامتك، اللهم اجعلنا وإياهم على سرر متقابلين يسقون فيها من رحيق مختوم ختامه مسك.

اللهم أصلحنا وأصلح شبابنا وبناتنا، اللهم أعلِ همتهم، وارزقهم العمل لما خلقوا من أجله، واحمهم من الاشتغال بتوافه الأمور، وأيقظهم من سباتهم ونومهم العميق وغفلتهم الهوجاء والسعي وراء السراب.

خالد الشارخ
موقع http://www.islamdoor.com


ISLAM – Islamic Beliefs

فبراير 9, 2009

Contributions Of Islam To Civilization

فبراير 9, 2009

You Ask And The Quran Answers

فبراير 3, 2009

 

1) Who is the creator ?

(40 : 64)

Allah, it is he Who has made for you the earth as a dwelling place and

the sky as a canopy . and has given you shape and made your shapes

good (looking) and has provided you with good things. That is Allah,

your Lord : so Blessed be Allah, the Lord of the Alamin (mankind,

jinn and all that exists).

(39 : 6)

He created you (all) from a single person (Adam) ; then made from

him his wife {Hawwa , (Eve)} . and He has sent down for you of cattle

eight pairs (of the sheep , two , male and female ; of the goats , two ,

male and female of the oxen , two , male and female and of the camels,

two, male and female) . He creates you in the wombs of your mothers :

creation after creation in there veils of darkness. Such is Allah your

Lord His is the Kingdom . La ilaha illa Huwa (none has the right to be

worshipped but He). How then are you turned away ?

(7 : 54)

Indeed your Lord is Allah, Who created the heavens and the earth in

six days, and then He rose over (Istawa) the Throne (really in manner

that suits His Majesty) . He brings the night as a cover over the day,

seeking it rapidly , and (He created) the sun, the moon, the stars

subjected to His Command. Surely, His is the Creation and

Commandment. Blessed is Allah, the Lord of the Alamin (mankind,

jinn and all that exists)!

(10 : 32)

Such is Allah, your Lord in truth. So after the truth, what else can

there be, save error ? How then are you turned away ?

 

 

More Question Replied In this Book Download it from my media center

You Ask And The Quran Answers


الخوف من الله

فبراير 3, 2009

<

قال الله تعالى: ﴿ أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ ﴿62﴾ الَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ ﴿63﴾ لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ لاَ تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ﴾ … [يونس: 62-64 ].

قال تعالى: ﴿ وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى ﴿40﴾ فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى ﴾ … [النازعات: 40، 41 ].

الخوف من الله تعالى سمة المؤمنين، وآية المتقين، وديدن العارفين، خوف الله تعالى في الدنيا طريقٌ للأمن في الآخرة، وسببٌ للسعادة في الدارين، ودليل على كمال الإيمان، وحسن الإسلام، وصفاء القلب، وطهارة النفس، إذا سكن الخوف في القلب أحرق مواضع الشهوات منه وطرد بهرج الدنيا عنه، وهو سوط الله يقوِّم به الشاردين عن بابه ويرد به الآبقين إلى رحابه.

الله تعالى يريد لعباده أن يعرفوه ويخشوه ويخافوه، وقد وصف لهم الأدلة الساطعة، والبراهين القاطعة التي تدل على عظمته، وتنبئ بكبريائه؛ ليهابوه ويخافوه ويجلّوه، ووصف تعالى في كتابه العظيم، وفيما أوْحى إلى نبيه الكريم؛ وصف شدة عذابه، وقوة بطشه، وسرعة أخذه، ودار عقابه، وما أعدّه لأعدائه من العذاب والنكال، وذكر النار وأهوالها، وما فيها من الزقوم والضريع، والحميم والسلاسل والأغلال، والفظائع والأهوال، ودعا عباده إلى خشيته وتقواه، والبعد عن سخطه والمسارعة إلى رضاه، وامتثال أمره، واجتناب نهيه.

قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْماً لَّا يَجْزِي وَالِدٌ عَن وَلَدِهِ وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَن وَالِدِهِ شَيْئاً إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ ﴾ … [لقمان: 33 ].

احتوى القرآن الكريم على آيات من الوعيد تزلزل الوجدان، وتهز النفوس، وتفتت الأكباد، وتقرح الجفون، وبين أنها تخويف لعباده ليسلكوا النهج القويم ويخالفوا أصحاب الجحيم.

قال تعالى: ﴿ فَاعْبُدُوا مَا شِئْتُم مِّن دُونِهِ قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلَا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ ﴿15﴾ لَهُم مِّن فَوْقِهِمْ ظُلَلٌ مِّنَ النَّارِ وَمِن تَحْتِهِمْ ظُلَلٌ ذَلِكَ يُخَوِّفُ اللَّهُ بِهِ عِبَادَهُ يَا عِبَادِ فَاتَّقُونِ ﴾ … [الزمر: 15، 16 ].

وقد أخبر تعالى أن كتابه الكريم، ومواعظه البالغة، وحِكَمه النافعة، ونذره القاطعة لا تظهر ثمرتُها، ولا تبدو بركتها إلا للخائفين من ربهم، والمشفقين من معبودهم، قال تعالى: ﴿ وَأَنذِرْ بِهِ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَن يُحْشَرُواْ إِلَى رَبِّهِمْ لَيْسَ لَهُم مِّن دُونِهِ وَلِيٌّ وَلاَ شَفِيعٌ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ ﴾ … [الأنعام: 51 ].

وقال تعالى: ﴿ طه ﴿1﴾ مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى ﴿2﴾ إِلَّا تَذْكِرَةً لِّمَن يَخْشَى ﴾ … [طه: 1-3 ].

وقال تعالى: ﴿ اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُّتَشَابِهاً مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ﴾ … [الزمر: 32 ].

وقال تعالى: ﴿ فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَن يَخَافُ وَعِيدِ ﴾ … [ق: 45 ].

فالخائف يتذكر ويتعظ، ويخشع ويعتبر؛ ولذلك كان لسان حال الأنبياء – عليهم السلام -: ﴿ قُلْ إِنِّيَ أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ ﴾ … [الأنعام: 15 ]، والمؤمنون الصادقون هم: ﴿ رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ ﴾ … [النور: 37 ]، وهم الذين: ﴿ تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ ﴾ … [السجدة: 16 ]، ومن أعظم صفاتهم أنهم: ﴿ يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْماً كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيراً ﴿7﴾ وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً ﴿8﴾ إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاء وَلَا شُكُوراً ﴿9﴾ إِنَّا نَخَافُ مِن رَّبِّنَا يَوْماً عَبُوساً قَمْطَرِيراً ﴾ … [الإنسان: 7-10 ]، فكانت النتيجة المبهجة، والثمرة المباركة: ﴿ فَوَقَاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُوراً ﴾ … [الإنسان: 11 ].

المسلم الصادق، والمؤمن الخاشع؛ هو الذي عرف الله تعالى حق المعرفة، وعرف قوله جل وعلا: ﴿ وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَهُ ﴾ … [آل عمران: 28 ]، فهو يخاف الله ويحذره، ويهابه ويتقيه، قال – صلى الله عليه وآله وسلم -: ( من خاف أدلج، ومن أدلج بلغ المنزل ).

وقال وهب بن منبه – رحمه الله -: ما عبد الله تعالى بمثل الخوف.

وقال أبو سليمان الدارني: أصل كل خير في الدنيا والآخرة هو الخوف من الله عز وجل، وكل قلب ليس فيه خوف الله فهو قلب خرب.

فأين القلوب الممتلئة بخوف الله، المفعمة بخشية الله، المترعة بمهابة الله، أين القلوب التي ذلت لعزة الجبروت، وخشعت لصاحب الملكوت، وأعدّت لما بعد الموت.

الخوف شجرة طيبة إذا ثبت أصلها في القلب امتدت فروعها إلى الجوارح، فآتت أكلها الطيبة بإذن ربها وأثمرت عملا صالحًا، وقولا رابحًا، وسلوكًا قويمًا، وفعلا كريمًا تخشع الجوارح، وينكسر القلب، ويرف الفؤاد، وتزكو النفس، وتجود العين.

إذا خاف المرء ربه أخاف الله منه كل شيء، وإن لم يخف ربه أخافه من كل شيء.

الخوف منه تعالى؛ مانع للذنب، عاصم من الخطأ، حافظ من الزلل، مبعد عن الخلل، حافز للنفس، موقظ للضمير، حاث على الاجتهاد، وأنى لقلب لم يزرع فيه خوف الله أن يرتدع عن الهوى، ويرعوي عن الجهل، وكيف لفؤادٍ لم تسكنه خشية الله والهيبة لجلاله، والوجل من بطشه، والإشفاق من وعيده؛ كيف له أن يعمر بالطاعة، ويتجافى عن المعصية، ويتنكر للخطيئة، ويستوحش من الذنب.

إن الخوف سمة لأولي الألباب: ﴿ الَّذِينَ يُوفُونَ بِعَهْدِ اللّهِ وَلاَ يِنقُضُونَ الْمِيثَاقَ ﴿20﴾ وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الحِسَابِ ﴾ … [الرعد: 20، 21 ]، وخوف الله تعالى هو الذي حجب قلوب الخائفين عن زهرة الدنيا وعوارض الشبهات. وقوة مراقبة المرء لربه، ومحاسبته لنفسه بحسب قوة معرفته بجلال ربه والخوف من وعيده.

إذا مـا الليل أظلم كابـدوه        فيسفـر عنهمُ وهـمُ ركوع
أطار الخوف نومهمُ فقاموا        وأهل الأمن في الدنيا هجوعُ

الخائف من الله تعالى عاقبته الأمن والسلام، وثوابه أن يظله الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله، ذكر – صلى الله عليه وآله وسلم – السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم القيامة فذكر منهم: ( رجلا دعته امرأة ذات حسن وجمال فقال: إني أخاف الله رب العالمين )، وذكر منهم: ( رجلا ذكر الله خاليًا ففاضت عيناه).

لقد ورد الحديث عن الخوف من الله تعالى في القرآن الكريم والسنة النبوية بكلمات عدة، وألفاظ متنوعة، منها: الإشفاق، والخشية، والوجل، والرهية.

فضيلة الشيخ / ناصر بن مسفر الزهراني

موقع طريق القرآن


أدعية مأثورة

يناير 19, 2009

دعاء من أصابته مصيبة

 
 

ما من مسلم تصيبه مصيبة فيقول كما أمره الله  أنا لله وأنا إليه راجعون ، اللهم أجرني في مصيبتي واخلف لي خيراً منها  إلا أخلف الله له خيراً منها

(رواه مسلم632/2)

دعاء الهم والحزن

ما أصاب عبداُ هم و لا حزن فقال : اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك ماضِ في حكمك ، عدل في قضاؤك أسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك ، أو علمته أحداً من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ، ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي ” . إلا أذهب الله حزنه وهمه وأبدله مكانه 

فرحاً 

رواه أحمد وصححها لألباني.لكلم الطيب ص74 

اللهم إني أعوذ بك من الهم والخزن ، والعجز والكسل والبخل والجبن ، وضلع الدين وغلبة الرجال “. كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر من هذا الدعاء

دعاء الغضب  

 أعوذ بالله من الشيطان الرجيم 

  رواة مسلم .2015/4 

دعاء الكرب

 لاإله إلا الله العظيم الحليم ، لاإله إلا الله رب العرش العظيم ، لاإله إلا الله رب السموات ورب العرش الكريم  

 متفق عليه  

قال صلى الله عليه وسلم دعاء المكروب : اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين ِ وأصلح لي شأني كله لاإله إلا أنت   الله ، الله ربي لاأشرك به شيئاً 

 صحيح . صحيح سنن ابن ماجه(959/3)

 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :” دعوة النون إذ دعا بها وهو في بطن الحوت :” لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين  لم يدع بها رجل مسلم في شئ قط إلا استجاب الله له  

. صحيح .صحيح الترمذي 168/3

دعاء الفزع

  لا إله إلا الله 

متفق عليه 

ما يقول ويفعل من أذنب ذنباً

ما من عبد يذنب ذنباً فيتوضأ فيحسن الطهور ، ثم يقوم فيصلي ركعتين ، ثم يستغفر الله لذلك الذنب إلا غُفر له 

 صحيح  صحيح الجامع 173/5

من استصعب عليه أمر

 اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلاً وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلاً 

 رواة ابن السني وصححه الحافظ . الأذكار للنووي ص 106 

ما يقول ويفعل من أتاه أمر يسره أو يكرهه

كان رسول الله عليه وسلم إذا أتاه أمر ه قال :الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات و إذا أتاه أمر يكرهه قال : الحمد الله على كل حال 

صحيح  صحيح الجامع 201/4 

كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أتاه أمر يسره أو يُسر به خر ساجداً شكراً لله تبارك وتعالى

  حسن . صحيح ابن ماجه 233/1) 

مايقول عند التعجب والأمر السار

 سبحان الله 

 متفق عليه

 الله أكبر 

  البخاري الفتح441/8

في الشيء يراه ويعجبه ويخاف عليه العين

إذا رأى أحدكم من نفسه أو ماله أو أخيه ما يعجبه فليدع له بالبركة ، فإن العين حق  

صحيح. صحيح الجامع 212/1.سنن أبي داود286/1 .

  اللهم اكفنيهم بما شئت

 رواه مسلم 2300/4 

حاب ، وهازم الأحزاب ، اهزمهم وانصرنا عليهم  

  رواه مسلم 1363/3 

دعاء صلاة الاستخارة

قال جابر بن عبدالله رضي الله عنهما : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يُعلمنا الاستخارة في الأمور كلها كما يعلمُنا السورة من القرآن ، يقول : إذا هم أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة ، ثم ليقل : اللهم إني أستخيرك بعلمك ، و أ ستقدرك بقدرتك ، وأسألك من فضلك العظيم فإنك تقدِرُ ولا أقدِرُ ، وتعلم ولا أعلم ، وأنت علام الغيوب ، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر -يسمي حاجته – خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري – أو قال : عاجلة و اجله – فاقدره لي ويسره لي ، ثم بارك لي فيه ، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر في ديني ومعاشي وعاقبة أمري – أو قال : عاجله و أجله – فاصرفه عني واصرفني عنه ، واقدر لي الخير حيث كان ، ثم أرضني به 

رواه البخاري146/8

كفارة المجلس

 من جلس في مجلس فكثر فيه لغطه ؟ فقال قبل أن يقوم من مجلسه ذلك : ” سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك . إلا غفر له ما كان في مجلسه ذلك .

  صحيح.  صحيح الترمذي 153/3

دعاء القنوت

 اللهم أهدني فيمن هديت ، وعافني فيمن عافيت ، وتولني فيمن توليت ، وبارك لي فيما أعطيت ، وقني شر ما قضيت ، فإنك تقضي و لا يقضى عليك ، إنه لا يذل من واليت ، تباركت ربنا وتعاليت

  صحيح.  صحيح ابن ماجه 194/1

اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك وأعوذ بمعافاتك من عقوبتك ، وأعوذ بك منك لا أحصي ثناء عليك ، أنت كما أثنيت على نفسك ” 

صحيح. صحيح ابن ماجه 194/1

  اللهم إياك نعبد ، و لك نُصلي ونسجد ، وإليك نسعى ونحقدُ ، نرجُو رحمتك ، ونخشى عذابك ، إن عذابك بالكافرين ملحق ، اللهم إنا نستعينك ، ونستغفرك ، ونثني عليك الخير ، ولا نكفرك ، ونؤمن بك ونخضع لك ، ونخلع من يكفرك . وهذا موقف على عمر رضي الله عنه .

  إسناد صحيح . الأوراد171/2-428

مايقال للمتزوج بعد عقد النكاح

 بارك الله لك ، وبارك عليك ، وجمع بينكما في خير 

صحيح.  صحيح سنن أبي داود 400/2  

  اللهم بارك فيهما وبارك لهما في أبنائهما 

  رواه الطبراني في الكبير وحسنه الألباني. آداب الزفاف ص77)

 على الخير والبركة وعلى خير طائر 

 رواه البخاري 36/7

( طائر : أي على أفضل حظ ونصيب ، وطائر الإنسان : نصيبه)

ما يقول ويفعل المتزوج إذا دخلت على  زوجته ليله الزفاف

يأخذ بناصيتها ويقول :  اللهم إني أسألك من خيرها وخير ما جلبت عليه وأعوذ بك من شرها وشر ما جُلبت عليه

حسن . صحيح ابن ماجه 324/1 

الدعاء قبل الجماع

 لو أن أحدكم إذا أراد أن يأتي أهله قال : بسم الله ، اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا ، فإنه يقدر بينهما ولد في ذلك لم يضره شيطان أبداً 

  متفق عليه 

الدعاء للمولود عند تحنيكه

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يؤتي بالصبيان فيدعو لهم بالبركة ويحنكهم 

صحيح . صحيح سنن أبي داود 961/3)  

(التحنيك : أن تمضغ التمر حتى يلين ، ثم تدلكه بحنك الصبي) 

ما يعوذ به الأولاد

 أعوذ بكلمات الله التامة ، من كل شيطان وهامه ، وكل عينِ لامه 

  رواه البخاري الفتح 408/6 

من أحس وجعاً في جسده

 ضع يدك على الذي تألم من جسدك وقل : بسم الله ، ثلاثاً ، وقل سبع مرات : أعوذ بالله وقُدرته من شر ما أجد وأحاذر 

 رواه مسلم1728/4

مايقال عند زيارة المريض ومايقرأ عليه لرقيته 

 لابأس طهور إن شاء الله  

 رواه البخاري 118/4

  اللهم اشف عبدك ينكأ لك عدواً ، أو يمشي لك إلى جنازة

صحيح . صحيح سنن أبي داود 600/2  

مامن عبد مسلم يعود مريضاً لم يحضر أجله فيقول سبعة مرات : أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك إلا عوفي 

 صحيح . صحيح الترمذي 210/2  

 بسم الله أرقيك من كل شئ يؤذيك ، من شر كل نفس ، وعين حاسدة بسم الله أرقيك ، والله يشفيك

  صحيح . صحيح الترمذي 287/1

 أذهب الباس ، رب الناس ، إشف وأنت الشافي لاشفاء إلا شفاء لايُغادر سقماُ 

  رواه البخاري الفتح 131/10 

تذكرة في فضل عيادة المريض

قال صلى الله عليه وسلم : إن المسلم إذا عاد أخاه لم يزل في خرفة الجنة  

صحيح. صحيح الترمذي 285/1 

قيل ما خُرفة الجنة ؟ قال : جناها . وقال صلى الله عليه وسلم :” مامن مُسلم يعود مُسلماً غُدوة ، إلا صل عليه سبعون ألف ملكِ حتى يُمسي ، وإن عاده عشيةَ إلا صلى عليه سبعون ألف ملكِ حتى يُصبح وكان له خريف في الجنة 

  صحيح . صحيح الترمذي 286/1 

مايقول من يئس من حياته 

 اللهم اغفر لي وارحمني وألحقني بالرفيق 

متفق عليه

 اللهم الرفيق الأعلى 

  رواه مسلم1894/4 

كراهية تمني الموت لضر نزل بالإنسان

 لايدعون أحدكم بالموت لضر نزل به ولكن ليقل : اللهم أحيني ماكنت الحياة خيراً لي ، وتوفني إذا كانت الوفاة خيراً لي

  متفق عليه

من رأى مببتلى

 من رأى مُبتلى فقال : الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاك به ، وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلاً لم يُصبه ذلك البلاًء 

  صحيح. صحيح الترمذي 153/3 

تلقين المحتضر

قال صلى الله عليه وسلم : لقنوا موتاكم قول : لاإله إلا الله 

  رواه مسلم 631/2 

 من كان آخر كلامه لاإله إلا الله دخل الجنة  

صحيح . صحيح سنن أبي داود 602/2 

الدعاء عند إغماض الميت

 اللهم اغفر ( لفلان) ورفع درجته في المهديين واخلفه في عقبه في الغابرين واغفر لنا وله يارب العالمين وافسح له في قبره ونور له فيه 

 رواه مسلم 634/2

مايقول من مات له ميت

مامن عبد تصيبه مصيبة فيقول :” إنا لله وإنا إليه راجعون ، اللهم أجرني في مُصيبتي واخلف لي خيراً منها . إلا آجره الله تعالى في مصيبته وأخلف له خيراً منها 

  رواه مسلم 632/2 

الدعاء للميت في الصلاة عليه

 اللهم اغفر له وارحمه وعافه واعف عنه وأكرم نُزُله . ووسع مُدخلهُ . واغسله بالماء والثلج والبرد ، ونقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس ، وأبدله داراً خيراً من داره ، وأهلاً خيراً من أهله وزوجاً خيراً من زوجه وأدخله الجنة وأعذه من عذاب القبر ( ومن عذاب النار ) 

  رواه مسلم 663/2

اللهم اغفر لحينا وميتنا ، وشاهدنا وغائبنا ، وصغيرنا وكبيرنا ، وذكرنا وأُنثانا ، اللهم من أحييته منا فأحييه على الإسلام ، ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان ، اللهم لاتحرمنا أجره ولاتضلنا بعده  

صحيح. صحيح ابن ماجه 251/1  

 اللهم إن فلان بن فلان في ذمتك ، وحبل جوارك فقه من فتنة القبر وعذاب النار ، أنت الغفور الرحيم 

  صحيح . صحيح ابن ماجه 25/1

 اللهم عبدك وابن عبدك وابن امتك إحتاج إلى رحمتك ، وأنت غني عن عذابه ، إن كان مُحسناً فزده في حسناته ، وإن كان مُسئاً فتجاوز عنه 

واه الحاكم ووافقه الذهبي . انظر أحكام الجنائز للألباني ص159 

وإن كان الميت صبياً

 اللهم أعذه من عذاب القبر  

حسن . أحكام الجنائز للألباني ص161.

 اللهم اجعله فرطاً وسلفاً ، وأجراً  موقوف على الحسن – البخاري تعليقاً 

عند ادخال الميت القبر

 بسم الله وبالله ، وعلى ملة رسول الله ( أو على سُنة رسول الله )

  صحيح. صحيح الترمذي 306/1 

 مايقال بعد الدفن

 كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا فرغ من دفن الميت وقف عليه فقال :” استغفروا لأخيكم وسلوا له التثبيت فإنه الآن يُسأل  

صحيح . صحيح سنن أبي داود 620/2

دعاء زيارة القبور 

 السلام عليكم أهل الديار ، من المؤمنين والمسلمين ويرحم الله المُستقدمين منا والمستأخرين وإنا ، أن شاء الله بكم للاحقون 

  رواه مسلم 671/2

دعاء التعزية

 إن لله ماأخذ وله ماأعطى . وكل شئ عنده بأجل مُسمى …فلتصبر ولتحتسب 

 متفق علي