Archive for نوفمبر, 2008

How to convert in Islam

نوفمبر 8, 2008

The word “Muslim” means one who submits to the will of God, regardless of their race, nationality or ethnic background. Becoming a Muslim is a simple and easy process that requires no pre-requisites. One may convert alone in privacy, or he/she may do so in the presence of others.

If anyone has a real desire to be a Muslim and has full conviction and strong belief that Islam is the true religion of God, then, all one needs to do is pronounce the “Shahada”, the testimony of faith, without further delay. The “Shahada” is the first and most important of the five pillars of Islam.

With the pronunciation of this testimony, or “Shahada”, with sincere belief and conviction, one enters the fold of Islam.

Upon entering the fold of Islam purely for the Pleasure of God, all of one’s previous sins are forgiven, and one starts a new life of piety and righteousness. The Prophet said to a person who had placed the condition upon the Prophet in accepting Islam that God would forgive his sins:

“Do you not know that accepting Islam destroys all sins which come before it?” (Saheeh Muslim)

When one accepts Islam, they in essence repent from the ways and beliefs of their previous life. One need not be overburdened by sins committed before their acceptance. The person’s record is clean, and it is as if he was just born from his mother’s womb. One should try as much as possible to keep his records clean and strive to do as many good deeds as possible.

The Holy Quran and Hadeeth (prophetic sayings) both stress the importance of following Islam. God states:

“…The only religion in the sight of God is Islam…” (Quran 3:19)

In another verse of the Holy Quran, God states:

“If anyone desires a religion other than Islam, never will it be accepted of him; and in the Hereafter, he will be in the ranks of those who have lost (their selves in the Hellfire).” (Quran 3:85)

In another saying, Muhammad, the Prophet of God, said:

“Whoever testifies that there in none worthy of being worshipped but God, Who has no partner, and that Muhammad is His slave and Prophet, and that Jesus is the Slave of God, His Prophet, and His word[1] which He bestowed in Mary and a spirit created from Him; and that Paradise (Heaven) is true, and that the Hellfire is true, God will eventually admit him into Paradise, according to his deeds.” (Saheeh Al-Bukhari)

The Prophet of God, may the blessing and mercy of God be upon him, also reported:

“Indeed God has forbidden to reside eternally in Hell the person who says: “I testify that none has the right to worship except Allah (God),’ seeking thereby the Face of God.” (Saheeh Al-Bukhari)

The Declaration of the Testimony (Shahada)

To convert to Islam and become a Muslim a person needs to pronounce the below testimony with conviction and understanding its meaning:

I testify “La ilah illa Allah, Muhammad rasoolu Allah.”

The translation of which is:

“I testify that there is no true god (deity) but God (Allah), and that Muhammad is a Messenger (Prophet) of God.”

To hear it click here or click on “Live Help” above for assistance by chat.

When someone pronounces the testimony with conviction, then he/she has become a Muslim.  It can be done alone, but it is much better to be done with an adviser through the “Live Help” at top, so we may help you in pronouncing it right and to provide you with important resources for new Muslims.

The first part of the testimony consists of the most important truth that God revealed to mankind: that there is nothing divine or worthy of being worshipped except for Almighty God. God states in the Holy Quran:

“We did not send the Messenger before you without revealing to him: ‘none has the right to be worshipped except I, therefore worship Me.’” (Quran 21:25)

This conveys that all forms of worship, whether it be praying, fasting, invoking, seeking refuge in, and offering an animal as sacrifice, must be directed to God and to God alone. Directing any form of worship to other than God (whether it be an angel, a messenger, Jesus, Muhammad, a saint, an idol, the sun, the moon, a tree) is seen as a contradiction to the fundamental message of Islam, and it is an unforgivable sin unless it is repented from before one dies. All forms of worship must be directed to God only.

Worship means the performance of deeds and sayings that please God, things which He commanded or encouraged to be performed, either by direct textual proof or by analogy. Thus, worship is not restricted to the implementation of the five pillars of Islam, but also includes every aspect of life. Providing food for one’s family, and saying something pleasant to cheer a person up are also considered acts of worship, if such is done with the intention of pleasing God. This means that, to be accepted, all acts of worship must be carried out sincerely for the Sake of God alone.

The second part of the testimony means that Prophet Muhammad is the servant and chosen messenger of God. This implies that one obeys and follows the commands of the Prophet. One must believe in what he has said, practice his teachings and avoid what he has forbidden. One must therefore worship God only according to his teaching alone, for all the teachings of the Prophet were in fact revelations and inspirations conveyed to him by God.

One must try to mold their lives and character and emulate the Prophet, as he was a living example for humans to follow. God says:

“And indeed you are upon a high standard of moral character.” (Quran 68:4)

God also said:

“And in deed you have a good and upright example in the Messenger of God, for those who hope in the meeting of God and the Hereafter, and mentions God much.” (Quran 33:21)

He was sent in order to practically implement the Quran, in his saying, deeds, legislation as well as all other facets of life. Aisha, the wife of the Prophet, when asked about the character of the Prophet, replied:

“His character was that of the Quran.” (As-Suyooti)

To truly adhere to the second part of the Shahada is to follow his example in all walks of life. God says:

“Say (O Muhammad to mankind): ‘If you (really) love God, then follow me.’” (Quran 3:31)

It also means that Muhammad is the Final Prophet and Messenger of God, and that no (true) Prophet can come after him.

“Muhammad is not the father of any man among you but he is the Messenger of God and the last (end) of the Prophets and God is Ever All-Aware of everything.” (Quran 33:40)

All who claim to be prophets or receive revelation after Muhammad are imposters, and to acknowledge them would be tantamount to disbelief.

We welcome you to Islam, congratulate you for your decision, and will try to help you in any way we can.

 

Source : IslamReligion.com

الإعلانات

? What is Islam

نوفمبر 7, 2008

 

 

Can we find an explanation of the great universe? Is there any convincing interpretation of the secret of existence? We realize that no family can function properly without a responsible head, that no city can prosperously exist without sound administration, and that no state can survive without a leader of some kind. We also realize that nothing comes into being on its own. Moreover, we observe that the universe exists and functions in the most orderly manner, and that it has survived for hundreds of thousand of years. Can we then say that all this is accidental and haphazard? Can we attribute the existence of man and the whole world to mere chance.

Man represents only a very small portion of the great universe. And if he can make plans and appreciate the merits of planning, then his own existence and the survival of the universe must also be a planned policy. This means that there is an extraordinary power to bring things into being and keep them moving in order.

In the world then must be a great force in action to keep everything in order. In the beautiful nature there must be a Great creator who creates the most charming pieces of art produces every thing for a special purpose in life. The deeply enlightened people recognize this creator and call him Allah “God”. He is not a man because no man can create or make another man. He is not an animal, nor he is a plant. He is neither an Idol nor is He a statue of any kind because non of these things can make itself or create anything else. He is different from all these things because he is the maker and keeper of them all. The maker of anything must be different from and greater than things which he makes.

There are various ways to know God “ALLAH” and there are many things to tell about him. The great wonders and impressive marvels of the world are like open books in which we can read about God. Besides, God Himself comes to our aid through the many Messengers and revelations He has sent down to man. These Messengers and revelations tell us everything we need to know about God.

The complete acceptance of the teachings and guidance of God ‘Allah’ as revealed to His Messengers Muhammad is the religion of Islam. Islam enjoins faith in the oneness and sovereignty of Allah, which makes man aware of meaningfulness of the Universe and of his place in it. This belief frees him from all fears and superstitions by making him conscious of the presence of the Almighty Allah and of man’s obligations towards Him. This faith must be expressed and tested in actions, faith alone is not enough. Belief in one God requires that we look upon all humanity as one family under the universal Omnipotence of God the Creator and Nourisher of all. Islam rejects the idea of chosen people, making belief in God and good actions the only way to heaven. Thus, a direct relationship in established with God, without any intercessor.

Islam is not a new religion. It is, in essence, the same message and guidance which Allah revealed to all Prophets. Adam, Noah, Abraham, Ismael, David, Moses and Jesus (PBUT). But the message which was revealed to Prophet Mohammed (PBUT) is Islam in its comprehensive, complete and final form.

The Quran is the last revealed word of Allah and the basic source of Islamic teachings and laws. The Quran deals with the basis of creeds, morality, history of humanity, worship, knowledge, wisdom, God-man relationship, and human relationship in all aspects. Comprehensive teaching on which, can be built sound systems of social justice, economics, politics, legislation, jurisprudence, law and international relations, are important contents of the Quran. Hadith, the teachings, sayings and actions of Prophet Mohammed (PBUT), meticulously reported and collected by his devoted companions. Explained and elaborated the Quranic verses.

 

THE FUNDAMENTAL ARTICLES OF FAITH IN ISLAM

The true faithful Muslim believes in the following Principal articles of faith:-

  1. He believes in One God ‘Allah’, Supreme and Eternal, Infinite and Mighty, Merciful and Compassionate, Creator and Provider.
  2. He believes in all Messengers of God without any discrimination among them. Every known nation had a warner or Messenger from God. They were chosen by God to teach mankind and deliver His divine message. The Quran mentions the name of twenty five of them. Among them Mohammad stands as the last Messenger and the crowning glory of the foundation of Prophethood.
  3. Muslin believes in all scriptures and revelations of God. They were the guiding light which the Messengers received to show their respected peoples the Right Path of God. In the Quran a special reference is made to the books of Abraham, Moses, David and Jesus. But long before the revelations has been lost or corrupted. The only authentic and complete book of God in existence in the Quran.
  4. The true Muslim believes in the Angels of Allah. They are purely spiritual and splendid beings whose nature requires on food, drink or sleep. They spend their days and nights in the worship of God.
  5. Muslim believes in the last Day of Judgement. This world will come to an end someday, and the dead will rise to stand for their final and fair trial. People with good records will be generously, rewarded and warmly welcomed to the Heaven of Allah, and those with bad records will be punished and cast into Hell.
  6. Muslim believes in the timeless knowledge of God and His power to plan and execute His planes and nothing could happen in His Kingdom against His will. His knowledge and power are in action at all times and command over His creation. He is wise and merciful, and whatever He does must have a meaningful purpose. If this is established in our mind and hearts, we should accept with good faith all that He does, although we may fail to under stand it fully, or think it is bad.

 

 

THE FIVE PILLARS OF ISLAM

Faith without actions arid practice is a dead end, as far as Islam is concerned. Faith by nature is very sensitive and can be most effective. When it is not out of practice or out of use, it quickly loses its liveliness and motivation power.

 

There are five pillars of Islam:

  1. The declaration of faith: To bear witness that there is none worthy of worship except Allah, and that Mohammad (PBUH) is His Messenger to all human beings till the Day of Judgment. The Prophethood of Mohammad obliges the Muslims to follow, His exemplary life as a model.
  2. Prayers: Daily, prayers are offered five times a day as a duty towards Allah. They strengthen and enliven the belief in Allah and inspire man to a higher morality. They purify the heart and prevent temptation towards wrong – doings and evil.
  3. Fasting the month of Ramadan. The Muslims during the month of Ramadan not only abstain from food, drink and sexual intercourse from dawn to sunset but also sincerity and devotion. It develops a sound social conscience, patience, unselfishness and will – Power.
  4. Zakkah: The literal and simple meaning of Zakkah is purity. The technical meaning of this word designates the annual amount in kind or coin which a Muslim with means must distribute among the rightful beneficiaries. But the religious and spiritual significance of Zakkah is much deeper and more lively. So it has humanitarian and sociopolitical values.
  5. Hajj (Pilgrimage to Makkah): It is to be performed once in a lifetime, if one can afford it financially and physically.

دليل الحاج والمعتمر

نوفمبر 5, 2008

الحمد لله وكفى، وصلاةً وسلاماً على عباده الذين اصطفى، وبعد:

فيسر هيئة التوعية الإسلامية في الحج أن تقدم لكم هذا الدليل الموجز الذي يحتوي على أهم ما يجب أن يعرفه الحاج عن مناسك حجه وعمرته، نرجو منك قراءته قبل دخولك في أعمال الحج حتى تؤدي هذه الفريضة على الوجه المطلوب، ونأمل أن تحافظ عليه، وأن تهديه لإخوانك بعد قراءته حتى تعم الفائدة، نسأل الله للجميع حجاً مبروراً، وسعياً مشكوراً، وعملاً صالحاً متقبلاً.

 

[من مقدمة الشيخ/ عبد العزيز بن باز رحمه الله]. 

 

كيف تؤدي مناسك الحج والعمرة وتزور مسجد الرسول 

 

الأنساك ثلاثة: التمتع، والقِران، والإفراد.

التمتع: هو الإحرام بالعمرة في أشهر الحج: ( شوال، ذو القعدة، عشر من ذي الحجة ) ويفرغ منها الحاج ثم يحرم بالحج من مكة أو قربها، يوم التروية في عام عمرته.

القِران: وهو الإحرام بالعمرة والحج معاً، ولا يحل منهما الحاج إلا يوم النحر أو يحرم بالعمرة، ثم يدخله عليها قبل الشروع في طوافها.

الإفراد: وهو أن يحرم بالحج من الميقات، أو من مكة إذا كان مقيماً بها، أو بمكان آخر دون الميقات، ثم يبقى على إحرامه إلى يوم النحر، إذا كان معه هدي، فإن لم يكن معه هدي شرع له فسخ حجه إلى العمرة، فيطوف ويسعى ويقصر ويحل كما أمر به النبي  الذين أحرموا بالحج وليس معهم هدي. وهكذا القارن إذا لم يكن معه هدي يشرع له فسخ قِرانه إلى العمرة لما ذكرنا.

وأفضل الأنساك التمتع لمن لم يسق الهدي، لأن النبي  أمر به أصحابه، وأكده عليهم.

 

صفة العمرة

 

1 – إذا وصلت إلى الميقات فاغتسل وتطيّب – إن تيسر لك ذلك – ثم البس ثياب الاحرام، إزاراً ورداءً، والأفضل أن يكونا أبيضين.والمرأة تلبس ما تشاء من الثياب غير متبرجة بزينة. ثم تنوي الإحرام بالعمرة، وتقول: ( لبيك بعمرة ): ( لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك ). ويجهر بها الرجال، ولا تجهر بها النساء. ثم تكثر من التلبية، والذكر والاستغفار، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

2 – فإذا وصلت مكة فطف بالكعبة سبعة أشواط، تبتدىء من الحجر الأسود مكبراً، وتنتهي إليه، وتذكر الله وتدعوه بما تشاء من الذكر والدعاء، والأفضل أن تختم كل شوط بقولك:( ربنا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار ). ثم تصلي خلف مقام إبراهيم ولو بعيداً عنه – إن تيسر – وإلا ففي أي مكان من المسجد.

3 – ثم اخرج إلى الصفا، واصعد عليه مستقبلاً الكعبة، واحمد الله تعالى، وكبره ثلاثاً، رافعاً يديك، وادع وكرر الدعاء ثلاثاً، هذا هو السنة. وقل: ( لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير. لا إله إلا الله وحده، أنجز وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده ) ثلاثاً. وإن اقتصرت على أقل من ذلك فلا حرج.

ثم انزل فاسع سعي العمرة سبع مرات، تسرع في سعيك بين العلمين الأخضرين، وتمشي المشي المعتاد قبلهما وبعدهما، ثم تصعد على المروة وتحمد الله، وتفعل كما فعلت على الصفا، وتكرره – إن تيسر لك ذلك – ثلاثاً.

وليس للطواف والسعي ذكر واجب مخصوص، بل يأتي الطائف والساعي بما تيسر من الذكر والدعاء أو قراءة القرآن الكريم. مع العناية بما ثبت عن النبي  في ذلك من الذكر والدعاء.

4 – فإذا أتممت سعيك فاحلق أو قصّر شعر رأسك. وبذلك تمّت عمرتك وبعدها يباح لك كل شيء من محظورات الإحرام.

فإن كنت متمتعاً وجب عليك هدي يوم النحر شاة، أو سبع بدن أو بقرة، فإن لم تجد فعليك صيام عشرة أيام، ثلاثة في الحج وسبعة إذا رجعت إلى أهلك.

والأفضل أن تصوم الثلاثة قبل يوم عرفة إن كنت متمتعاً أو قارناً.

 

صفة الحج

 

1 – إذا كنت مفرداً للحج أو قارناً له مع العمرة، فأحرم من الميقات الذي تأتي عليه. وإن كنت دون المواقيت، فأحرم بما نويت من مكانك.

وإن كنت متمتعاً، فأحرم بالحج من مكانك يوم التروية، وهو اليوم الثامن من ذي الحجة، اغتسل وتطيب – إن تيسر لك ذلك – والبس ثياب الإحرام، ثم قل: ( لبيك حجاً: لبيك اللهم لبيك… إلخ ).

2 – ثم اخرج إلى منى وصَلِّ بها الظهر والعصر والمغرب والعشاء والفجر، تصلي الرباعية ركعتين قصراً في أوقاتها بدون جمع.

3 – فإذا طلعت شمس يوم التاسع من ذي الحجة، فسِر إلى عرفات بسكينة واحذر من ايذاء إخوانك الحجاج، وصلّ بها الظهر والعصر جمع تقديم قصراً، بأذان واحد وإقامتين.

ثم تأكد من دخولك حدود عرفات، وأكثر فيها من الذكر والدعاء مستقبلاً القبلة رافعاً يديك تأسياً بالمصطفى ، وعرفة كلها موقف، وتبقى داخل عرفات حتى تغيب الشمس.

4 – فإذا غربت الشمس فَسِر إلى مزدلفة بسكينة ووقار ملبياً، ولا تؤذ إخوانك المسلمين، وصلِّ بها المغرب والعشاء جمعاً وقصراً حين وصولك مزدلفة، ثم تبقى بها إلى أن تصلي الفجر، ويسفر الصبح، وأكثر من الدعاء والذكر بعد صلاة الفجر مستقبلاً القبلة رافعاً يدين اقتداءاً بالنبي .

5 – ثم سر قبل طلوع الشمس إلى منى ملبياً. وإذا كان لك عذر كالنساء والضعفاء فلا بأس بأن تسير إلى منى في النصف الأخير من الليل. وخذ معك سبع حصيات فقط لترمي جمرة العقبة. أما باقي الحصى فالتقطه من منى، وهكذا السبع التي ترمي بها يوم العيد جمرة العقبة لا بأس بأخذها من منى.

6 – وإذا وصلت إلى منى فاعمل ما يأتي:

(أ) ارم جمرة العقبة، وهي القريبة من مكة، بسبع حصيات متعاقبات، تُكَبِّر مع كل صلاة.

(ب) اذبح الهدي – إن كان عليك هدي – وكُل منه وأطعم الفقراء.

(ج) احلق أو قصر شعر رأسك والحلق أفضل، والمرأة تقصِّر منه قدر أنملة.

وهذا الترتيب أفضل، وإن قدمت بعضها على بعض فلا حرج.

وإذا رميت وحلقت أو قصَّرت تحلّلت التحلل الأول، وبعده تلبس ثيابك، وتحلّ لك المحظورات سوى النساء.

7 – ثم انزل إلى مكة وطف طواف الإفاضة، واسع بعده إن كنت متمتعاً أو لم تسع مع طواف القدوم إن كنت قارناً أو مفرداً، وبهذا تحل لك النساء. ويجوز تأخير طواف الإفاضة إلى ما بعد أيام منى بعد الفراغ من رمي الجمار.

8 – ثم بعد الطواف الإفاضة يوم النحر ارجع إلى منى وبت فيها ليالي إحدى عشرة واثنتي عشرة وثلاث عشرة – أيام التشريق – وإن بت ليلتين فجائز.

9 – ارم الجمرات الثلاث في اليومين أو الثلاثة التي تبقاها بمنى، بعد الزوال تبدأ بالأولى، وهي أبعدهن من مكة، ثم الوسطى، ثم جمرة العقبة، كل واحدة بسبع حصيات متعاقبات تكبر مع كل حصاة.

وإن اقتصرت على يومين تخرج من منى قبل غروب شمس اليوم الثاني، فإن غربت الشمس بمنى بقيت لليوم الثالث، ورميت فيه كذلك، والأفضل أن تبيت ليلة الثالث.

ويجوز للمريض والضعيف أن يُنيب عنه في الرمي، ويجوز للنائب أن يرمي عن نفسه أولاً، ثم عن منيبه في موقف واحد.

10 – إذا أردت الرجوع إلى بلدك بعد انتهاء أعمال الحج، فطف بالكعبة طواف الوداع. ولا يُعفى من ذلك إلا الحائض والنفساء.

 

ما يجب على المحرم

 

يجب على المحرم بحج وعمرة ما يلي:

1 – أن يلتزم بما أوجبه الله عليه من فرائض دينه، كالصلاة في أوقاتها جماعة.

2 – أن يتجنب ما نهانا الله عنه من الرفث والفسوق والجدال والعصيان.

3 – أن يتحاشى إيذاء المسلمين بالقول أو الفعل.

4 – أن يتجنب محظورات الإحرام وهي:

( أ ) لا يأخذ من شعره أو أظفاره شيئاً، وإن سقط منها شيء بدون قصد فلا شيء عليه وقت الإحرام.

( ب ) لا يتطيب في بدنه أو ثوبه أو مأكله أو مشربه. ولا بأس بما بقي من أثر الطيب الذي فعله قبل إحرامه.

( ج ) لا يتعرض للصيد البري بقتل أو تنفير أو إعانة عليه ما دام محرماً.

( د ) لا يقطع المحرم ولا الحلال شجر الحرم ونباته الأخضر، ولا يلتقط لقطته إلا لتعريفها، لأن الرسول  نهى عن ذلك كله.

( هـ ) لا يخطب النساء ولا يعقد عليهن عقد النكاح لنفسه أو لغيره، ولا يجامعهن ما دام محرماً ولا يباشرهن بشهوة. وهذه المحظورات على الذكر والأنثى.

ويختص الذَكر بما يلي:

( أ ) لا يغطي رأسه بملاصق. أما تظليله بالشمسية أو سقف السيارة أو جعل المتاع عليه فلا بأس به.

( ب ) ولا يلبس القميص وما في معناه من كل مخيط للجسم كله أو بعضه، ولا البرانس ولا العمائم، ولا السراويل، ولا الخفاف، إلا إذا لم يجد إزاراً فيلبس السراويل، أو لم يجد النعلين فيلبس الخفين ولا حرج.

ويحرم على المرأة وقت الإحرام أن تلبس القفازين في يديها، وأن تستر وجهها بالنقاب أو البرقع، لكن إذا كان بحضرة الرجال الأجانب عنها وجب عليها ستر وجهها بالخمار ونحوه، كما لو لم تكن محرمة.

وإن لبس المُحرم مخيطاً أو غطى رأسه أو تطيّب أو أخذ من شعره شيئاً أو قلّم أظافره ناسياَ أو جاهلاَ الحكم فلا فدية عليه، ويزيل ما تجب إزالته متى ذكر ذلك أو علمه.

ويجوز لبس النعلين والخاتم ونظارة العينين، وسماعة الأذن، وساعة اليد، والحزام والمنطقة التي يحفظ بها المال والأوراق.

ويجوز تغيير الثياب وتنظيفها، وغسل الرأس والبدن، وإن سقط بذلك شعر بدون قصد فلا شيء عليه، كما لا شيء في الجُرح يصيبه.

 

صفة زيارة مسجد الرسول 

 

1 – يحسن لك أن تذهب إلى المدينة في أي وقت بنية زيارة المسجد النبوي والصلاة فيه، لأن الصلاة فيه خير من ألف صلاة فيما سواه، إلا المسجد الحرام، لقول النبي  ذلك.

2 – ليس لزيارة المسجد النبوي إحرام ولا تلبية، ولا ارتباط بينها وبين الحج بتاتاً.

3 – إذا وصلت إلى المسجد النبوي فقدِّم رجلك اليمنى عند دخوله، وسم الله تعالى، وصلّ على نبيه ، واسأل الله أن يفتح لك أبواب رحمته.وقل: ( أعوذ بالله العظيم، ووجهه الكريم، وسلطانه القديم، من الشيطان الرجيم. اللهم افتح لي أبواب رحمتك ) كما يشرع عند دخول سائر المساجد.

4 – بادر بعد دخولك بصلاة تحية المسجد، وإن كانت في الروضة فحسن، وإلا ففي أي مكان من المسجد.

5 – ثم اذهب إلى قبر النبي  وقف أمامه مستقبلاً له، ثم قل بأدب وخفض صوت: ( السلام عليكم أيها النبي، ورحمة الله وبركاته ). وصل عليه، وإن قلت: ( اللهم آته الوسيلة والفضيلة، وابعثه المقام المحمود الذي وعدته. اللهم اجزه عن أمته أفضل الجزاء )، فلا بأس.

ثم تتحول قليلاً إلى يمينك لتقف أمام قبر أبي بكر رضي الله عنه. فتسلم عليه، وتدعو له بالمغفرة والرحمة.

ثم تتحول قليلاً مرة أخرى إلى يمينك، لتقف أمام قبر عمر  فتسلم عليه وتدعو له.

6 – يسن لك أن تذهب متطهراً إلى مسجد قباء، فتزوره وتصلي فيه، لفعل النبي  ذلك وترغيبه فيه.

7 – ويسن لك أن تزور قبور أهل البقيع، وقبر عثمان رضي الله عنه، وشهداء أحد وقبر حمزة رضي الله عنه، وتسلم عليهم، وتدعو لهم. لأن النبي  كان يزورهم ويدعو لهم، وعلّم أصحابه إذا زاروا القبور أن يقولوا: { السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، نسأل الله لنا ولكم العافية } [رواه مسلم].

وليس بالمدينة مساجد ولا أماكن تشرع زيارتها غير ما ذكر، فلا تشق على نفسك، وتتحمل ما ليس لك فيه أجر، بل ربما لحقك فيه وزر. والله ولي التوفيق.

 

أخطاء يرتكبها بعض الحجاج

 

 

أولاً: أخطاء في الإحرام:

 

مجاوزة الحاج ميقات جهته دون أن يحرم منه حتى يصل إلى جدة أو غيرها من داخل المواقيت فيحرم منها، وهذا مخالف لأمر رسول الله  بأن يحرم كل حاج من الميقات الذي يمر عليه.

فعلى من وقع منه ذلك أن يرجع إلى الميقات الذي تجاوزه فيُحرم منه إن تيسر ذلك، وإلا فعليه فدية يذبحها في مكة ويطعمها كلها للفقراء، سواء كان قدومه عن طريق الجو أو البر أو البحر.

فإن لم يمر على ميقات من المواقيت الخمسة المعروفة أحرم إذا حاذى أول ميقات يمر به.

 

ثانياً: أخطاء في الطواف:

 

1 – إبتداء الطواف قبل الحجر الأسود، والواجب الإبتداء به.

2 – الطواف من داخل حِجر إسماعيل، لأنه حينئذ لا يكون قد طاف بالكعبة، وإنما طاف ببعضها، لأن الحِجر من الكعبة، وبذلك يبطل طوافه.

3 – الرمل – وهو الإسراع – في جميع الأشواط السبعة، وهو لا يكون إلا في الأشواط الثلاثة الأولى من طواف القدوم خاصة.

4 – المزاحمة الشديدة لتقبيل الحجر الأسود، وأحياناً المضاربة والمشاتمة. وذلك لا يجوز لما فيه من الأذى للمسلمين، ولأن الشتم والضرب لا يجوز من المسلم لأخيه بغير حق.

وترك التقبيل لا يضر الطواف بل طوافه صحيح وإن لم يقبل وتكفيه الإشارة والتكبير إذا حاذاه ولو بعيداً عنه.

5 – تمسحهم بالحجر الأسود التماساً للبركة منه، وهذه بدعة لا أصل لها في الشرع. والسنة استلامه وتقبيله فقطإان تيسر ذلك.

6 – استلام جميع أركان الكعبة، وربما جميع جدرانها، والتمسح بها. ولم يستلم النبي  من الكعبة سوى ركن الحجر الأسود والركن اليماني.

7 – تخصيص كل شوط من أشواط الطواف بدعاء خاص، إذ لم يثبت عن النبي  غير أنه كان يكبر كلما أتى على الحجر الأسود، ويقول بينه وبين الركن اليماني في آخر كل شوط: ( ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار ).

8 – رفع الصوت في الطواف من بعض الطائفين أو المطوفين رفعاً يحصل به التشويش على الطائفين.

9 – التزاحم للصلاة عند مقام إبراهيم، وهذا خلاف السنة، مع ما فيه من الأذى للطائفين. ويكفيه أن يصلي ركعتي الطواف في أي مكان من المسجد.

 

ثالثاً: أخطاء في السعي:

 

1 – إذا صعدوا إلى الصفا والمروة استقبل بعض الحجاج الكعبة، ويشيرون بأيديهم إليها عند التكبير، وكأنهم يكبرون للصلاة، وهذه الإشارة خطأ لأن النبي  كان يرفع كفيه الشريفتين للدعاء فقط. يحمد الله ويكبره ويدعوه بما يشاء مستقبلاً القبلة، والأفضل أن يأتي بالذكر الذي أتى به النبي  على الصفا والمروة.

2 – الإسراع في السعي بين الصفا والمروة في كل شوط، والسنة أن يكون الإسراع بين العلمين الأخضرين فقط والمشي في بقية الشوط.

 

رابعاً: أخطاء تقع في عرفات:

 

1 – نزول بعض الحجاج خارج حدود عرفة وبقاؤهم في أماكن نزولهم حتى تغرب الشمس، ثم ينصرفون إلى مزدلفة دون أن يقفوا بعرفات. وهذا خطأ جسيم يُفوّت عليهم الحج، لأن الحج عرفة. والواجب عليهم أن يكونوا داخل الحدود لا خارجها. فليتحروا ذلك، فإن لم يتيسر ذلك دخلوها قبل الغروب، وبقوا فيها إلى الغروب. ويجزىء دخولهم إياها ليلاً في ليلة النحر خاصة.

2 – انصراف بعضهم من عرفة قبل غروب الشمس وهذا غير جائز، لأن الرسول  وقف بعرفة حتى غربت الشمس تماماً.

3 – التزاحم من أجل صعود جبل عرفة والوصول إلى قمته، مما يترتب عليه كثير من الأضرار. وعرفة كلها موقف. والصعود إلى الجبل غير مشروع، وهكذا الصلاة فيه.

4 – استقبال بعضهم جبل عرفة في الدعاء، والسنة هي استقبال القبلة.

5 – تكويم بعضهم التراب والحصى في يوم عرفة في أماكن معينة، وهو عمل لم يثبت في شرع الله.

 

خامساً: أخطاء في مزدلفة:

 

انشغال بعض الحجاج أول نزولهم بمزدلفة في لقط الحصى قبل أن يُصلوا المغرب والعشاء، واعتقادهم أن حصى الجمار لا بد أن يكون من مزدلفة.

والصواب أنه يجوز أخذه من أي مكان من الحرم. والثابت عن النبي  أنه لم يأمر بأن يلتقط له حصى جمرة العقبة من مزدلفة، وإنما التقط له في الصباح حين انصرف من مزدلفة بعدما دخل منى، وهكذا بقية الحصى أخذه من منى. وبعضهم يغسل الحصى بالماء وهو غير مشروع.

 

سادساً: أخطاء عند الرمي:

 

1 – اعتقاد بعض الحجاج أنهم يرمون الشياطين عند رميهم الجمار، فهم يرمونها بغيظ مصحوب بسب لهذه الشياطين وما شرع رمي الجمار إلا لإقامة ذكر الله.

2 – رميهم الجمرات بحصى كبيرة أو بالحذاء أو الأخشاب، وهذا غلو في الدين، نهى عنه رسول الله . وإنما المشروع رميها بالحصى الصغار مثل حصى الخذف. ويشبه بَعْر الغنم الذي ليس بكبير.

3 – التزاحم والتقاتل عند الجمرات من أجل الرمي. والمشروع الرفق وتحري الرمي من دون إيذاء أحد حسب الطاقة.

4 – رمي الحصى جميعاً دفعة واحدة. وقد قال أهل العلم: لا يحسب له حينئذ إلا حصاة واحدة والمشروع رمي الحصى واحدة فواحدة، والتكبير مع كل حصاة.

5 – الإنابة في الرمي مع القدرة عليه خوفاً من المشقة والزحام، والإنابة لا تجوز إلا عند عدم الاستطاعة بالنفس لمرض ونحوه.

 

سابعاً: أخطاء في طواف الوداع:

 

1 – نزول بعضهم من منى يوم النفر قبل رمي الجمرات فيطوف للوداع، ثم يرجع إلى منى فيرمي الجمرات، ثم يسافر من هناك إلى بلده فيكون آخر عهده بالجمار لا بالبيت. وقد قال النبي {لا ينفرد أحد حتى يكون آخر عهده بالبيت }.

فطواف الوداع يجب أن يكون بعد الفراغ من أعمال الحج وقبيل السفر مباشرة، ولا يمكث بمكة بعده إلا لعارض يسير.

2 – خروجهم من المسجد بعد طواف الوداع القَهْقَرى مستقبلين الكعبة بوجوههم، يزعمون بذلك تعظيم الكعبة، وهذه بدعة في الدين لا أصل لها.

3 – التفات بعضهم إلى الكعبة عند باب المسجد الحرام بعد انتهائهم من طواف الوداع، ودعاؤهم بدعوات كالمودعين للكعبة، وهذه أيضاً بدعة لم تشرع.

 

ثامناً: أخطاء عند الزيارة للمسجد النبوي:

 

1 – التمسح بالجدران وقضبان الحديد عند زيارة قبر الرسول ، وربط الخيوط ونحوها في الشبابيك تبركاً. والبركة فيما شرع الله ورسوله  لا في البدع.

2 – الذهاب إلى المغارات في جبل أحد، ومثلها غار حراء، وغار ثور بمكة، وربط الخرق عندها، والدعاء بأدعية لم يأذن بها الله، وتحمل المشقة في ذلك. كل هذه بدع لا أصل لها في الشرع المطهر.

3 – زيارة بعض الأماكن التي يزعمون أنها من آثار الرسول ، كمبرك الناقة، وبئر الخاتم أو بئر عثمان، وأخذ تراب من هذه الأماكن للبركة.

4 – دعاء الأموات عند زيارة مقابر البقيع ومقابر شهداء أحد، ورمي النقود عندها تقرباً إليها وتبركاً بأهلها، وهذه من الأخطاء الجسيمة، بل من الشرك الأكبر، كما ذكره أهل العلم، ودل عليه كتاب الله وسنة رسوله ، لأن العبادة لله وحده لا يجوز صرف شيء منها لغيره، كالدعاء والذبح والنذر ونحو ذلك لقوله تعالى:  وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ  [البينة:5] وقوله:  وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا  [الجن:18].

نسأل الله أن يصلح أحوال المسلمين، ويمنحهم الفقه في الدين، ويعيذنا وإياهم من مضلات الفتن… إنه سميع مجيب.

 

المصدر : موقع كلمات kalemat.org

تلاوة قرأنية رائعة

نوفمبر 5, 2008

 

Youtubes Introductions of Islam

نوفمبر 4, 2008

مرحبا بكم في مدونتي…

نوفمبر 4, 2008

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله تعالي وبركاته

نظرا لانتشار الفهم الخاطئ لحقيقة الاسلام عند المسلمين وغير المسلمين تأتي هذه المدونة الصغيرة

لتقديم فكرة عن الاسلام كما يراه مسلم و أرجوا من الله ان اكون موفقا في اختيار المواضيع التي تناسب

ما تبحثون عنه أعزائي القراء , سواءا كانت تاريخية أو تشريعية أو فكرية.

وسوف اعتمد علي ارائكم في مواضيعي وكل ذلك من أجل تقديم الصورة الحقيقية والواضحة لما نفهمه من ديننا

للعالم فلا شك أنه اسئ فهم الاسلام لأسباب كثيرة.

وبسم الله علي بركة الله

فهو الموفق وهو من وراء القصد وعليه التكلان